• image01
  • image01
  • image01
  • image01
  • image02

المرابحة



يعد بيع المرابحة من أنواع البيوع المشروعة وأحد قنوات التمويل بالمؤسسات المالية الإسلامية، والمرابحة في اللغة: مصدر من الربح وهو الزيادة، وفي اصطلاح الفقهاء هي: بيع السلعة بما قامت به وزيادة ربح معلوم.
ويعتبر عقد المرابحة أحد بيوع الأمانة في الشريعة الإسلامية، حيث يحدد ثمن البيع بناءًا على ما قامت به السلعة وزيادة ربح معلوم بين البائع والمشتري، وقد طور عقد المرابحة ليصبح صيغة تمويل مصرفية جائزة شرعاً بما يعرف في المصطلح المصرفي المعاصر "بالمرابحة المركبة /أو المرابحة للآمر بالشراء"، ويتم تنفيذها عن طريق شراء المؤسسة المالية لسلعة يحددها العميل تدفع المؤسسة المالية ثمنها نقداً ثم تقوم المؤسسة المالية ببيع تلك السلعة إلى العميل بثمن مؤجل يقوم العميل بتسديده إما دفعة واحدة أو على أقساط محددة، ويشترط في المرابحة للآمر بالشراء بيان ما قامت به السلعة على المؤسسة المالية وربح معلوم، ويتم البيع بعد تملك المؤسسة المالية للسلعة لقول الرسول (صلى الله عليه وسلم): "الخراج بالضمان".



مثال: عميل طلب تمويل شراء جهاز تلفزيون بالتقسيط من مورد من اختياره.